أخبار سياسية

موقع امريكي: الموساد هو من نظم هجمات 11 سبتمبر

کشف موقع “مینت برس” أن المعلومات الجديدة التي أصدرها مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) كشفت عن احتمال أن يكون “الموساد” على علم مسبق بالهجمات على مركز التجارة العالمي.

وبين الموقع في مقال بقلم  “ويتني ويبي” أن مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) قام في 7 أيار بتدقيق جديد في احتمال أن يكون “الموساد الإسرائيلي” على علم مسبق بالهجمات على مركز التجارة العالمي، فبعد دقائق فقط من اصطدام الطائرة الأولى بمركز التجارة العالمي، كان خمسة رجال – تبيّن فيما بعد أنهم مواطنون إسرائيليون – شوهدوا في موقف سيارات مجمع شقق دوريك في مدينة الاتحاد ، نيو جيرسي، وهم يلتقطون الصور ويصورون الهجمات ويحتفلون بتدمير الأبراج.

لاحظ شاهد عيان واحد شاحنة الإسرائيليين في ساحة انتظار السيارات قبل أكثر من 40 دقيقة من الهجوم، حظيت القصة تغطية في وسائل الإعلام الرئيسية في أمريكا في ذلك الوقت.

وتابع الموقع أن الرجال هم – سيفان كورزبرغ ، بول كورزبرغ ، عوديد إلينر ، يارون شموئيل وعمر مرمري – تم إلقاء القبض عليهم فيما بعد من قبل أجهزة الأمن وادّعوا أنهم سائحون إسرائيليون في “عطلة عمل” في أمريكا حيث كانوا يعملون لدى شركة نقل.

وبيّنت التحقيقات أن الصور التي التقطها الإسرائيليون الخمسة تشير بقوة إلى أن هؤلاء الأفراد كانوا على علم مسبق بالهجمات على مركز التجارة العالمي، حيث تم الحصول على نسخ منها عبر طلب FOIA.

وأضاف الموقع: أنه وفقاً لمسؤول مخابرات أمريكي سابق رفيع المستوى تحدث إلى الجريدة اليهودية اليومية عام 2012 ، خلص مكتب التحقيقات الفيدرالي في تحقيقه إلى أن الإسرائيليين الخمسة الذين اعتقلوا “كانوا يقومون بمهمة مراقبة من الموساد”،  تم تحديد اثنين على الأقل من الرجال الذين تم اعتقالهم على أن لديهم صلات مباشرة مع الموساد بعد أن ظهرت أسماؤهم في قاعدة بيانات وكالة المخابرات المركزية – FBI من عملاء المخابرات الأجنبية.

وتابع الموقع: إن الردود على طلبات FOIA السابقة إلى وزارة العدل، التي تشرف على مكتب التحقيقات الفيدرالي، ادعت سابقاً أن جميع الصور التي التقطها المواطنون الإسرائيليون قد اتلفت في يناير 2014.

مضيفاً: الصور ليست واضحة، ما يجعل من المستحيل رؤية تعابير وجه الإسرائيليين، ومع ذلك ، ذكرت تقارير مكتب التحقيقات الفدرالي التي رفعت عنها صفة السرية في السابق ، أن الإسرائيليين كانوا “سعداء بشكل واضح” في كل صورة تقريباً، حتى عندما كانت الأبراج المحترقة خلفهم.

الصور التي تم إصدارها ليست نسخاً أصلية، يبدو أنها صور من نسخ لصور أصلية، بالإضافة إلى ذلك، فإنه من أصل 76 صورة تم حصول السلطات عليها من الكاميرا التي بحوزة الإسرائيليين، لم يظهر إلا 14 صورة فقط.

واختتم الموقع بالقول أنه ومع ذلك، فإن ثلاثة من هذه الصور – على الرغم من التنقيح المكثف والجودة الرديئة  فقد كان من المعروف أن أحد الإسرائيليين المعتقلين – سيفان كورزبرغ – شوهد في صورة مع وجود حطام محترق في البرجين خلفه، وفقًا لستيفن نوح جوردون ، المحامي آنذاك للإسرائيليين الخمسة يبدو أن صورته مع الإضاءة الخفيفة هي الصورة رقم 5 في إصدار FOIA الجديد، ومع ذلك، فإن الصورة التي تم إصدارها تتضمن تاريخاً مرئياً هو 10 سبتمبر 2011 ، وهو اليوم السابق للهجمات.

لم يقدم إصدار قانون حرية المعلومات أي معلومات عن التباين الواضح في التواريخ، على الرغم من أنه يمكن تفسير ذلك بالقدرة على برمجة الكاميرا المعنية بتاريخ غير دقيق قليلاً، إلا أنه لا يبدو أن هذا هو الحال لسببين، أولاً ، حملت صورتان فقط من أصل 14 صورة في ذلك التاريخ ، وثانياً ، أفادت تقارير مكتب التحقيقات الفيدرالي FBI التي رفعت عنها السرية سابقاً أن شاهد عيان قال إن سيفان كورزبرج زار شقق دوريك في 10 سبتمبر 2011 في حوالي الساعة 3 مساءً مع رجل آخر على الأقل ، والذي كان يتحدث معه بلغة أجنبية ، وكان قد عرّف نفسه بأنه “عامل بناء” للمستأجر .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *