تحليلات

معركة الغوطة كانت بحق نقطة الفصل !!!

الانهيار المتدرج…ماهي دلالاته؟.
معركة الغوطة كانت بحق نقطة الفصل او لنقل النقطة الحرجة ،فالاعداء قرروا ان لاتنتهي معركة الغوطة معتمدين على نفاقهم السياسي من خلال اكذوبة الكيميائي ،وحلف المقاومة قرر خوض المعركة الى النهاية.
انتهت معركة الغوطة وجمع الغرب المتصهين كل مابيديه ليطيل المعركة،ولكن قرار الحسم في الميدان ترك للجنود وكانت النتيجة فشل هذا الغرب اللعين.
عندما شعر الغرب بأن المعركة ستنتهي بنصرة حلف المقاومة ،فقد امكانية المغامرة ،وتراجع عن دعمه للمرتزقة كي لاتصل الامور الى الفشل المباشر.
المرتزقة الذين اصيبوا بخيبة الامل من الدعم من قبل مشغليهم ،وجدوا انفسهم دفعة واحدة امام المصير المحتوم وهو الانتحار اما بايديهم او بايدي ابطال الجيش ،وعلموا ان لااحد سيمنع الجيش من الدعس على رقابهم .
وهنا بدأ مسلسل الانهيار .
القلمون الشرقي “الرحيبة ،جيرود الناصرية ، الغوطة الغربية ،بيت سحم وببيلا ،ويلدا، ريف حمص الشمالي الشرقي ،الرستن تلبيسة ،الغنطو،الدار الكبيرة، تير معلة ، الحولة ومحيطها .
هذا الانهيار المتدحرج سيليه انهيارات جديدة تطال درعا وادلب ،ولابد ان تنتقل لتشمل ماتبقى من ريف حلب وصولا الى الشمال والمنطقة الشرقية.
مسلسل التطهير لابد ان يصل الى نهايته ،وعجرفة الغرب انتهت ،وكل النفاق الاعلامي والتصريحات محكومة بالفشل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *