أخبار سياسيةأخبار ميدانية

مسرحية المعركة الأخيرة لقسد ضد داعش في الباغوز شرق سوريا.. اليكم التفاصيل

انطلاق ” المعركة الأخيرة ” للقضاء على جماعة داعش، وفق ماأعلنته قوات سوريا الديمقراطية، في أخر جيب للتنظيم الإرهابي شرق سوريا، والذي تقدر مساحته بنصف كيلو متر مربع، التي كان من المفترض أن تحسم هذه المعركة في الأيام العشرة الماضية، لكن تأجيلها بسبب إجلاء ألاف المدنيين بينهم عدد كبير من الأجانب وغالبيتهم من عائلات إرهابي داعش، إلى مناطق نفوذ “التحالف الدولي”.

المتحدث بإسم قوات” قسد” مصطفى بالي، قال إن المعارك القوية لازالت مستمرة منذ ليلة أمس في الباغوزأخر بقعة يتمركز فيها مرتزقة داعش، استخدم فيها القصف المدفعي والصاروخي والرشاشات الثقيلة، مما يفرض سياسة الأمر بالواقع على داعش بالاستسلام او الموت المحتم، وخلال هذه المعارك قتل العديد من عناصر داعش، كما كبدت قسد خسائر بشرية كبيرة .

العوائق البرية التي تعترض تقدم قوات سوريا الديمقراطية، خلال المعارك التي تخوضها بسبب سوء الأحوال الجوية، والتي بسببها غيبت الغطاء الجوي للتحالف، سببت بطء بتقدم القوات على حساب نقاط التنظيم في المنطقة ، ووفق التقديرات التي رشحت عن بعض قادة قوات سوريا الديمقراطية، على الأرض، فإن الأنفاق التي حفرها التنظيم في بلدة الباغوز، والألغام التي زرعت حولها وضمنها، ستصعب كثيراً مهمة التقدم .

وسط حالة من الترقب من الجالب العراقي لأخر التطورات التي تشهدها المنطقة الحدودية القريبة من منطقة الباغوز السورية، حيث لاقت استنفاراً عسكرياً من قبل القوات العراقية المتمركزة غربي محافظة الأنبار، تحسباً لأي طارئ يهدد المنطقة أو تسلل عناصر من داعش.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *