أخبار سياسية

ما هو دور الوحدات العسكرية الفرنسية في سوريا؟

منذ بداية تَشَكُّلِه، كانت فرنسا دولة أساسية ضمن ما يسمى بالتحالف الدولي ضد الارهاب، والذي كان مركز عمله الرئيس في سوريا

و صحيح أنها (فرنسا) كانت تتنافس دائما مع بريطانيا على المركز التالي خلف الولايات المتحدة الأميركية (رأس حربة التحالف)، عسكريا ودبلوماسيا، لناحية الضغط والتصويب واستهداف الدولة السورية، بجيشها و بمؤسساتها و برئيسها

ولكن يبدو حاليا أن للوحدات العسكرية الفرنسية – والتي توسعت مؤخراً بشكل لافت في العديد وفي التسليح وفي مراكز الانتشار – دور مهم وأساسي في الميدان السوري بحسب ما كتب الجنرال شارل أبي نادر للعهد الإخباري و يمكن تحديده بالتالي:
قتال “داعش”

– لقد ازدادت مؤخرا حركة العمليات العسكرية للوحدات الفرنسية وخاصة في الشرق السوري بشكل لافت، ومنها تركيز بطاريات مدفعية هاوتزر الميدانية في مواقع ملائمة لاستهداف مراكز لـ”داعش”، نشر وحدات خاصة في مواقع حساسة، تنشيط حركة طوافات القتال والمساندة، تثبيت ودعم النقاط العسكرية الفاصلة بين ريف الرقة الشرقي وريف الحسكة الجنوبي من جهة، وبين ريف دير الزور الشرقي والشمالي الشرقي من جهة أخرى.

– يبدو من حركة عمليات الوحدات الفرنسية هذه أن الأخيرة تتحرك وفق خطة أو مناورة قتالية تستهدف ما تبقى من مواقع لـ”داعش” في شرق وجنوب شرق دير الزور، وامتدادا حتى الحدود العراقية، وصحيح انها ما زالت تشترك في أغلب عملياتها هذه مع الوحدات الاميركية، أو بالتنسيق معها، ولكن يبدو أنها استطاعت، وبعد تفعيل تدخلها المباشر، تنشيط الأعمال القتالية ضد التنظيم الإرهابي أكثر من الفترة السابقة، والتي كان الأميركيون يستفردون بها لوحدهم في الأعمال العسكرية المباشرة للتحالف المذكور.
فصل الأتراك عن الأكراد

– قد تكون هذه المهمة من أكثر المهمات حساسية وصعوبة ودقة، لأن الخلافات والنزاعات بين الأتراك والأكراد هي قوية وعميقة لدرجة يصعب الفصل أو التوافق بينها

وحيث فشل الاميركيون في التوفيق بين الطرفين، وكانت معركة عفرين خير دليل على ذلك، ربما اقتنع الطرفان (الكردي والتركي) بالدور الفرنسي كوحدات فصل بينها أكثر من الدور الاميركي، مع العلم أن الاكراد يرغبون بهذا الفصل، طبعا أكثر من الأتراك، الذين يعتبرونه من خلال الفرنسيين أهون الشرّين.

– تبعاً لمواقع انتشار الوحدات العسكرية الفرنسية، في منبج، كوباني، عين عيسى، تل ابيض، تل بيدر والمبروكة، والتي هي بالأغلب مواقع للوحدات الأميركية، يمكن استنتاج مهمة ودور الفصل الميداني بين الوحدات التركية وبين الأكراد وخاصة قوات سوريا الديمقراطية .
استبدال الوحدات الأميركية

– ربما تكون مهمة حلول الوحدات العسكرية الفرنسية مكان الوحدات الاميركية في سوريا، والتي من المقرر انسحابها، اذا صدق الرئيس الأميركي في قراره، ربما تكون هي المهمة الأساس في هذا التواجد العسكري الفرنسي، وذلك بمعزل عن اهمية المهمات الاخرى المذكورة اعلاه، اي قتال داعش والفصل بين الاتراك والاكراد

وحيث كانت فرنسا أول دولة رافضة للانسحاب الأميركي من سوريا، وأكثرها خشية من الفراغ الذي سوف يخلفه هذا الانسحاب، حسب مفهومها للفراغ طبعا ، والذي يُعبّر عن النظرة الغربية المعادية للدولة السورية ، فقد رأت امام الاصرار الاميركي في الانسحاب ضرورة توسيع تواجدها العسكري في سوريا .

– من ناحية اخرى، لا شك ان التهديد الجدي باستهداف الوحدات العسكرية الاميركية المحتلة في سوريا، وحيث حصلت بعض العمليات التي تدخل في هذا الإطار، كان ذلك من الأسباب التي سرّعت بقرار الرئيس الاميركي بتقرير سحب هذه الوحدات

وحيث ان الموقف الفرنسي غير المعادي بشكل كامل كما الأميركي، لمحور المقاومة ، وخاصة لإيران ، مع وجود التواصل الدبلوماسي والاقتصادي والسياسي حاليا بين طهران وباريس ، خاصة مواكبة لمشكلة انسحاب الأميركيين من الاتفاق النووي ، كان لا بد من تفعيل التواجد العسكري الفرنسي ، والذي يؤمن تعبئة الفراغ العسكري الذي سيخلفه انسحاب الأميركيين ، وفي نفس الوقت يُبعِد ، ولو مرحليا او مؤقتا ، خطر استهداف هذه الوحدات العسكرية الغربية ، كوحدات محتلة لأرض سورية، ريثما تسلك المفاوضات السورية ويتثبت اتفاق استانة وخفض التصعيد وتفعيل الحوار السياسي .

في النهاية. ومهم كان دور الوحدات العسكرية الفرنسية في سوريا، فهي قوات احتلال، ووجودها غير شرعي استنادا للقانون الدولي ، وربما سيكون دورها مفيدا لو التزمت بمقتضيات المرحلة الحالية والتي يمكن تلخيصها بما يلي: ان الدولة السورية بجيشها وبمؤسساتها الرسمية انتصرت في الحرب الكونية التي شنت عليها، وهي الان (الدولة السورية، في المراحل الاخيرة من تظهير وتثبيت هذا الانتصار، وبناء عليه، قد يأخذ الدور الفرنسي طابعا ايجابيا اذا كان وضمن مرحلة انتقالية محددا بالتالي:

– مُساعِداً للتخلص من الاحتلال الأميركي

– مُساعِداً للتخلص من الإرهاب.

– مُساعِداً لتأمين الظروف المناسبة للتفاوض السوري- السوري.

– جاداً وصادقاً في المساعدة على اعادة التوازن الى مؤسسات الدولة السورية وخاصة في الشمال والشرق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *