أخبار ميدانية

ما العوامل التي سرّعت وتيرة العمليات العسكرية في بادية السويداء الشرقية؟

ما العوامل التي سرّعت وتيرة العمليات العسكرية في بادية السويداء الشرقية؟

تقدم ميداني كبير أحرزه الجيش السوري في تلول الصفا بالمنطقة المتداخلة بين ريف السويداء الشرقي وريف دمشق الجنوبي الشرقي وسط انهيارات ارهابيي داعش وفرارهم باتجاه آخر الجيوب المتبقية لهم.

القوات السورية نجحت في اقتحام وتحرير منطقة تلول الصفا في بادية السويداء بالكامل من سيطرة تنظيم “داعش” بعد القضاء على العشرات من ارهابيي داعش من بينهم المسؤول العسكري للجماعة المدعو أبو هاجر الشيشاني.

العملية العسكرية المباغتة للجيش تمكن خلالها من تحرير منطقة “قبر الشيخ حسين” بالإضافة الى “وادي الشيخ حسين – سد هطيل – ارض البنات – دوحة الصفا – الزيبة – الخطمة – ابو مراغ – تل ابو غانم – خشم المقربة” جنوب وشمال المنطقة.

في وقت أكد مصدر ميداني أنه لا توقف للعمليات العسكرية حتى الانتهاء من كامل المنطقة وأن التقدم كان كبيرا؛ تمت السيطرة على النقاط الحاكمة وتقوم الوحدات بعمليات تمشيط حاليا للكهوف التي اتخذها ارهابيو التنظيم للتخفي والاختباء من غارات الطيران في منطقة تعتبر بازلتية وعرة.

المصدر الميداني أكد أن السيطرة باتت شبه كاملة وماتبقى للجيش هو منطقتي “الرحبة والحفصة” حيث يعمل الجيش عليها لتأمينها بشكل كامل ليعلن لاحقا المصدر العسكري الرسمي الإنتهاء كليا من هذه المنطقة.

شهدت العملية العسكرية هذا التطور الميداني الكبير بعد تأمين تحرير المختفطات لدى داعش قبل ثمانية أيام ضمن عملية نوعية للجيش السوري، وأصبحت العمليات أكثر سهولة خاصة التعامل مع سلاح الجو والمدفعية والمشاة وهو ما أدى إلى هذا التقدم بشكل أسرع حتى تحقق نجاح هذه العملية الواسعة.

الجدير بالذكر أن الانتهاء من منطقة تلول الصفا ينهي وجود داعش بشكل كامل في البادية الشرقية الواسعة الواقعة في الشرق من محافظة السويداء، لتنتقل بعدها القوات السورية والحلفاء إلى جبهات أخرى وفق أولويات الخطط العسكرية الموضوعة من قبل القيادة السورية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *