أخبار سياسية

مؤتمر بروكسل “3” وماذا يخبئ للسوريين!

تحت عنوان “دعم مستقبل سوريا والمنطقة” يعقد مؤتمر “بروكسل 3” الذي يعقد اليوم الثلاثاء فرصة للبنان لشرح أعباء ملف اللاجئين السوريين وتكلفته الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، بمحاولة منهم لإغلاق هذا الملف بالكامل.

يوفر مؤتمر بروكسل المخصص لبحث ملف اللاجئين مناسبة لطرح لبنان وجهة نظره من هذه المسألة ومنصة لاستدراج المساعدات الدولية لمساعدة البلد في مواجهة الأعباء المكلفة وخصوصاً أن لبنان تمر بضائقة اقتصادية كبيرة في هذه الفترة.

في سياق متصل، ادعت الأمم المتحدة أنها تأمل في الحفاظ على الاستقرار في إدلب مع بداية الربيع، وتعتقد أن الاتفاق الذي توصلت إليه روسيا وتركيا العام الماضي جعل من الممكن تجنب وقوع كارثة، في حين قال بانوس مومسيس، منسق الشؤون الإنسانية الإقليمي للأمم المتحدة للأزمة السورية، في بروكسل اليوم “يسعدنا حقا أن نرى تنفيذ الاتفاقات التي تم التوصل إليها العام الماضي بين روسيا وتركيا بشأن إدلب. نرحب بهذه المبادرة السياسية لأنها تجنبت وقوع كارثة”.

سابقاً، وفي أعقاب المحادثات التي جرت في سوتشي بين رئيسي روسيا وتركيا، الدول الضامنة للهدنة في سوريا، في 17 أيلول من العام الماضي، وقع وزيرا دفاع البلدين مذكرة حول استقرار الوضع في منطقة إدلب واتفقا على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في ضواحيها.

وتنتشر في محافظة إدلب أكثر من عشرة تشكيلات مسلحة مختلفة، أكبرها الجبهة الوطنية من أجل التحرير، وجماعة “جبهة النصرة” الإرهابية. في المجموع،

ووفقا لمصادر مختلفة، يتواجد في محافظة إدلب حوالي 30 ألف مسلح، بينهم مرتزقة أجانب. وفي نهاية شهر يناير الماضي، قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا “إن الوضع في إدلب يسبب قلقاً بالغاً، لأنه يتدهور بسرعة، والأراضي تخضع فعليا للسيطرة الكاملة للإرهابيين من جبهة النصرة”.

هذا وأعلن المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي، أمس، أن بروكسل ستستضيف قريبا مؤتمرا لحشد مساعدات بنحو 5 مليارات لنازحي سوريا والدول المجاورة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *