أخبار محلية

للمرة الثانية خلال أسبوع التحالف الدولي يدمر مسجد في دير الزور والحجة محاربة “داعش”

أعلن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الامريكية ضرب مسجد في محافظة دير الزور أمس قال إن “داعش” استخدمه “قاعدة للقتال”، في حادثة هي الثانية من نوعها هذا الأسبوع.

وفي بيان له قال التحالف “إن ضربة جوية دمرت عددا من المباني التي استخدمها داعش لشن هجمات على قوات شريكة لنا وكان من ضمن المباني مسجد جرى استغلاله كموقع للدفاع ومركز للقيادة”.

وأشار التحالف في البيان الذي صدر أمس إلى أنه “هذه ثاني ضربة جوية للتحالف في غضون أقل من أسبوع وكانت على مسجد يستخدمه داعش كموقع للقتال، وذلك يدل على يأس التنظيم وتصميمه على إساءة استغلال المباني المحمية بشن هجمات عسكرية ضد “قوات سوريا الديمقراطية” و “قوات التحالف”.
وكان التحالف الدولي قد اعتدى على المسجد نفسه نهاية الأسبوع الماضي بالحجة نفسها وقال المتحدث باسم التحالف، العقيد شون ريان، إن الغارة، التي نفذت الخميس الماضي، أسفرت عن مقتل 12 مسلحا من عناصر “داعش”.
وبخصوص التقارير حول سقوط قتلى مدنيين بنتيجة الغارة، قال المتحدث إن التحالف كان يراقب المسجد لتحديد اللحظة التي لا يكون فيها مدنيون بالمسجد، وإن التحالف يحقق في “كل الأنباء الموثوق بها عن سقوط ضحايا وسط المدنيين.
وكانت وكالة “سانا” الرسمية السورية أفادت السبت بمقتل 62 مدنيا وإصابة عشرات آخرين في غارة للتحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة على بلدة السوسة بريف محافظة دير الزور في شرق سوريا.

ومن جهته، أفاد “المرصد السوري لحقوق الإنسان” ومقره لندن، بأن الغارة أسفرت عن مقتل 41 شخصا، بينهم 10 أطفال، بالإضافة إلى 22 من مسلحي “داعش”، وأضاف “المرصد” أنه كان من بين الضحايا المدنيين عدد من أفراد عائلات عناصر التنظيم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *