من العالم

في مبادرة للسلام.. باكستان تسلم الطيار الهندي المحتجز لديها لبلاده

احتشد عدداً من المواطنين الهنود أمام معبر “واجاه” الحدودي، احتفالاً بإطلاق سراح الطيار الهندي الذي كان محتجزاً لدى باكستان، والذي أسر عقب إسقاط طائرته في الشطر الباكستاني من إقليم كشمير المتنازع عليه بين البلدين.

وسلمت السلطات الباكستانية الطيار الهندي المحتجز لديها، وذلك في بادرة سلام من قبل إسلام آباد تجاه نيودلهي، بعدما تصاعدت الأوضاع بين الدولتين الجارتين في الآونة الأخيرة.

وصرحت وزارة الشؤون الخارجية الباكستانية أنه تمت معاملة الطيار الهندي الذي كان محتجزاً لديها بشكل جيد وبما يتماشى مع القانون أثناء فترة احتجازه.

وجاء قرار إطلاق سراح الطيار الهندي بأمر من رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان في خطاب ألقاه في برلمان بلاده كإشارة سلام تجاه الهند، وقالت وزيرة الشؤون الخارجية الهندية سوشما سواراج ” إن بلادها لاتتمنى أن ترى تصعيداً آخراً في الوضع”.

وأكد التلفزيون الهندي أن الطيار الذي احتجزته السلطات الباكستانية بعدما اسقطت مقاتلته في اشتباك جوي وصل الى معبر “واجاه” وشهدت عملية تسليم الطيار الهندي عمليات أمنية مشددة على الجانب الهندي من المعبر، وحضره عدد كبير من الصحفيين، والسكان المحليين، وشكر الطيار الهندي في فيديو له السلطات الباكستانية على إطلاق سراحه، وأشاد بالجيش الباكستاني ووصفه بأنه “مهني للغاية ” وأضاف ” أرى فيه السلام..لقد أمضيت بعض الوقت مع الجيش الباكستاني، وأنا معجب به جداً”.

وكان رئيس الوزراء الباكستاني قد قدم عرضاً بالحوار مع الهند لنزع فتيل التوتر الحالي بين البلدين، ويذكر أن الأوضاع بين باكستان والهند قد شهدت تصعيداً عنيفاً بعدما لقي أكثر من 40 جندياً هندياً مصرعهم في الشهر الماضي، في تفجير نفذته جماعة “جيش محمد” المتشددة التي تتمركز في باكستان، قبل أن تشن الهند غارات جوية عبر الحدود، وأعلنت باكستان منذ أيام قليلة عن إسقاط طائرتين هنديتين عبرتا خط الحدود واحتجاز أحد طياريها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *