أخبار سياسيةأخبار محلية

في ظل تسهيلات حكومية.. توافد المهجرين إلى الأراضي السورية

أكد سفير روسيا في لبنان الكسندر زاسبكين أن الدولة السورية اتخذت كل الإجراءات اللازمة لتسهيل عودة المهجرين بفعل الإرهاب إلى وطنهم إلا أن جهات دولية تعرقل عودتهم.

ونوه زاسبكين في حديث تلفزيوني بجاهزية الحكومة السورية وما اتخذته من إجراءات لاستقبال جميع المهجرين سواءً من لبنان أو أماكن أخرى، مشيراً إلى عمليات التأهيل التي قامت بها الحكومة السورية من كل النواحي في المناطق التي حررها الجيش العربي السوري من الإرهاب.

وأكد فاسيلي نيبينزيا مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، خلال جلسة لمجلس الأمن حول الوضع في سوريا، أن مئات الآلاف من المهجرين عادوا إلى أماكن إقامتهم بعد تحريرها من الإرهاب، وبعد أن هيأت الحكومة السورية الظروف اللازمة لعودتهم.

وتتواصل عودة المهجرين السوريين بفعل الإرهاب، القادمين من لبنان أو الأردن على دفعات ، حيث عادت على امتداد الأشهر الماضية عشرات الدفعات من المهجرين القادمين من لبنان عبر معابر الدبوسية، بريف حمص والزمراني وجديدة يابوس بريف دمشق، وتم نقلهم إلى منازلهم في القرى والبلدات التي حررها الجيش العربي السوري من الإرهاب.

وأفادت مصادر صحفية بدخول 22 حافلة من الأراضي اللبنانية وعلى متنها مئات المهجرين السوريين، حيث تم نقلهم إلى بلداتهم وقراهم في ريف حمص الشمالي وأرياف حلب وحماة ودير الزور ودمشق.

وأوضحت المصادر أن كوادراً وفرقاً طبية تابعة لمديرية صحة حمص قامت بتقديم الخدمات الصحية اللازمة للمهجرين العائدين عبر معبر الدبوسية ولاسيما لقاحات شلل الأطفال واللقاحات المتوجبة حسب أعمار الأطفال.
كما وصلت حافلات سورية إلى معبر جديدة يابوس، قادمة من الأراضي اللبنانية تقل مئات المهجرين العائدين لنقلهم إلى منازلهم في قراهم وبلداتهم، بعد إعادة الخدمات الأساسية إليها من قبل الجهات المعنية.

وقدم الكثير من العائدين الشكر للجيش العربي السوري على بطولاته وتضحياته التي كان لها الفضل في عودتهم لوطنهم ومنازلهم، وممارسة حياتهم الطبيعية بأمان بعد سنوات من التهجير بفعل الإرهاب، وتسهيل عودتهم من قبل الجهات الحكومية المعنية، عبر توفير الخدمات الأساسية إلى المناطق المحررة من الإرهاب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *