أخبار سياسية

غلوبال ريسيرش: المزيد من القوات الأمريكية إلى أفغانستان.. کیف تستولي أمريكا على الثروة المعدنية لأفغانستان؟

قال موقع غلوبال ريسيرش الكندي في مقال للكاتب ميشال شوسودوفسكي: إن ترامب يدعو إلى تصعيد الحرب في أفغانستان، لكن لماذا؟ هل هو جزء من “الحرب العالمية على الإرهاب”، أم هو شيء آخر؟

تابع الكاتب: إنه من غير المعروف لدى الجمهور الأوسع أن لدى أفغانستان كميات كبيرة من النفط والغاز الطبيعي وموارد المواد الخام الاستراتيجية، ناهيك عن الأفيون، وهي صناعة تقدّر بمليارات الدولارات وتغذي سوق الهيروين غير الشرعية في أمريكا.

وتشمل هذه الاحتياطيات المعدنية عروقاً هائلة من الحديد والنحاس والكوبالت والذهب والليثيوم، وهي مادة خام استراتيجية تستخدم في إنتاج البطاريات عالية التقنية لأجهزة الكمبيوتر المحمولة والهواتف المحمولة والسيارات الكهربائية، وهذا يبيّن أن مضمون عزم ترامب من تصعيد الحرب في أفغانستان هو نهب وسرقة ثروات أفغانستان المعدنية لتمويل “إعادة بناء” بلد دمرته أمريكا وحلفاؤها بعد 16 سنة من الحرب.

وتشير مذكرة داخلية للبنتاغون عام 2007، نقلت عنها صحيفة “نيويورك تايمز” إلى أن أفغانستان يمكن أن تصبح مثل “السعودية من خلال الليثيوم”، في حين قد يستغرق تطوير صناعة التعدين سنوات عديدة حيث إن الإمكانات كبيرة للغاية بحيث يعتقد المسؤولون التنفيذيون في الصناعة أنها قد تجذب استثمارات ضخمة.

“هناك إمكانات مذهلة هنا”، قال الجنرال ديفيد بترايوس، قائد القيادة المركزية الأمريكية: “… هناك الكثير من الأمور، بالطبع، لكنني أعتقد أنه من المحتمل أن يكون لها أهمية كبيرة،” وقال جليل جومرياني، مستشار وزير المناجم الأفغاني: “سيصبح هذا العمود الفقري للاقتصاد الأفغاني”.

بينما دعت حكومة الرئيس الأفغاني الرئيس دونالد ترامب إلى الترويج لأمريكا، من خلال الاستثمارات في التعدين بما في ذلك الليثيوم، فالصين في الطليعة بتطوير المشاريع في التعدين والطاقة وكذلك مشاريع خطوط الأنابيب وممرات النقل، كما أن الصين شريك تجاري واستثماري رئيسي مع أفغانستان (إلى جانب روسيا وإيران) ، ومن الممكن أن تتعدى على المصالح الاقتصادية والاستراتيجية لأمريكا في آسيا الوسطى.

وأضاف الموقع الكندي: إن الصين تهدف في النهاية إلى دمج النقل البري عبر ممر “واكان” التاريخي الذي يربط أفغانستان بمنطقة شينجيانغ أويغور ذاتية الحكم في الصين، وقد اكتسبت الشركات الصينية، التي تقدّر قيمتها بثلاثة تريليونات دولار من المعادن غير المستغلة، حقوقاً في استخراج كميات هائلة من النحاس والفحم، واقتناص أول امتيازات التنقيب عن النفط الممنوحة للأجانب منذ عقود، كما تتطلع الصين إلى رواسب واسعة من الليثيوم، والتي يتراوح استخدامها من البطاريات إلى المكونات النووية، كما يستثمر الصينيون في الطاقة المائية والزراعة والبناء، هناك طريق مباشر إلى الصين عبر الحدود النائية التي تمتد 76 كيلومتراً بين الصين وأفغانستان.

تمتلك أفغانستان احتياطيات نفطية واسعة تستكشفها شركة البترول الوطنية الصينية (CNPC).، بينما توجد القواعد العسكرية الأمريكية لتأكيد سيطرة أمريكا على الثروة المعدنية لأفغانستان. ووفقاً لما ذكرته فورين أفيرز، “فإن هناك المزيد من القوات العسكرية الأمريكية المنتشرة هناك [أفغانستان] مقارنة بأي منطقة قتالية نشطة أخرى”، الهدف غير المعلن للوجود العسكري الأمريكي في أفغانستان هو إبقاء الصين خارجها أي إعاقة الصين عن إقامة علاقات تجارية واستثمارية مع أفغانستان.

وبشكل أشمل، يشكّل إنشاء قواعد عسكرية في أفغانستان على الحدود الغربية للصين جزءاً من عملية أوسع تطويقاً عسكرياً لجمهورية الصين الشعبية – أي عمليات الانتشار البحري في بحر الصين الجنوبي، والمرافق العسكرية في غوام، وكوريا الجنوبية، وأوكيناوا، جزيرة جيجو.

وبموجب الاتفاقية الأمنية الأفغانية – الأمريكية، التي أنشئت في ظل محور آسيوي لأوباما، أقامت واشنطن وشركاؤها في الناتو وجوداً عسكرياً دائماً في أفغانستان مع وجود منشآت عسكرية قريبة من الحدود الغربية للصين، وكان الهدف من الاتفاقية هو السماح لأمريكا بالاحتفاظ بقواعدها العسكرية التسع الدائمة التي تقع بشكل استراتيجي على حدود الصين وباكستان وإيران، وكذلك تركمانستان وأوزبكستان وطاجيكستان.

إلا أن الوجود العسكري الأمريكي لم يمنع توسّع العلاقات التجارية والاستثمارية بين الصين وأفغانستان، وتم توقيع اتفاق شراكة استراتيجية بين كابول وبكين في عام 2012، وتتمتع أفغانستان بوضع المراقب في منظمة شنغهاي للتعاون (SCO). علاوة على ذلك، فإن باكستان المجاورة – التي أصبحت الآن عضواً كاملاً في منظمة شنغهاي للتعاون – أقامت علاقات ثنائية وثيقة مع الصين. والآن يهدد دونالد ترامب، باكستان التي ظلت طوال سنوات عديدة هدفاً لحرب أمريكا غير المعلنة.

تتعاون باكستان وأفغانستان وإيران والصين في مشاريع أنابيب النفط والغاز، إن منظمة شانغهاي للتعاون التي تضم تركمانستان وأوزبكستان وطاجيكستان أعضاء كاملين، توفر منصة جيوسياسية لإدماج أفغانستان في ممرات الطاقة والنقل الأوروبية الآسيوية. وعلاوة على ذلك، فقد تمكنت شركة التعدين الصينية المملوكة للدولة، الشركة المعدنية الصينية المحدودة (MCC) بالفعل من السيطرة على الوديعة النحاسية الضخمة ميس أيناك عام 2010، وتخوفت واشنطن من “أن تحاول الصين المتعطشة للموارد السيطرة على تنمية الثروة المعدنية لأفغانستان التي قد تزعج أمريكا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *