أخبار محلية

عميد سوري يرد على تهديدات الكيان الصهيوني للرئيس الأسد

قال الخبير الاستراتيجي العميد علي مقصود إن تصريح وزير الطاقة الصهيوني حول اغتيال الرئيس السوري بشار الأسد يجب أن يتم التعامل معه من قبل الأمم المتحدة على أنه عدوان صارخ يمس رجل دولة لها سيادة، مطالبا بتقديم الوزير الصهيوني إلى المحاكم الجنائية لأنه أكثر جرما من ارتكاب جريمة القتل.

العالم – سوريا

وهدد وزير الطاقة الصهيوني يوفال شتاينتز، في مقابلة مع برنامج “البعد الآخر”، الذي يذاع عبر أثير راديو “سبوتنيك” اليوم الثلاثاء، باغتيال الأسد، إذا تعرضت “إسرائيل” لهجوم إيراني، بحسب ما ذكرته وكالة “رويترز” أمس الاثنين 7 مايو.

ولفت مقصود إلى أن لجوء “إسرائيل” إلى هذا الأسلوب، جاء بعد فشل أدواتها في إسقاط الدولة السورية، وفشلها في مواجهة النفوذ الإيراني في محاربة الإرهاب، الذي تموله “إسرائيل” وأمريكا في سوريا على حد وصفه.

وأكد الخبير الاستراتيجي أن مثل هذه التصريحات لا تقلق الدولة السورية ولا تعدو كونها مجرد تصريحات لتهدئة الداخل الصهيوني في ظل ما تعانيه الحكومة “الإسرائيلية”، إضافة إلى كونها تحريض للولايات المتحدة الأمريكية حتى لا تنسحب من الساحة السورية سريعا وحتى تواجه النفوذ الإيراني في إشارة للاتفاق النووي الإيراني.

واستبعد العميد على مقصود أن تصبح الساحة السورية مجالا للصراع الإيراني الصهيوني، مشيرا إلى أن وزير الخارجية الإيراني أكد هذا من قبل، وأن إيران موجودة لمساعدة سوريا في محاربة الإرهاب.

ويرى الدكتور طارق فهمي، رئيس وحدة الدراسات “الإسرائيلية” بمركز دراسات الشرق الأوسط، إن قواعد اللعبة تتغير وأن “إسرائيل” تملك ذراعا طويلة في سوريا، لكنه في الوقت نفسه أشار إلى قوة الدفاع السوري والدعم الروسي في التصدي لأي اشتباكات.

كما أشار فهمي إلى الذعر الذي تعيشه “إسرائيل” من قدرة إيران على مواجهة “إسرائيل”، سواء في الداخل السوري أو الإيراني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *