تحليلات

روسيا تسحب البساط من تحت أقدام واشنطن ||

هذا ما أفضت إليه الأمور في الجنوب السوري بعد إعلان موسكو انهاء خفض التصعيد في الجنوب السوري وإطلاق يدها والجيش السوري في معركة الجنوب بشكل مباشر
مما أرغم واشنطن على سحب يدها من الفصائل الإرهابية في درعا ومحيطها أي أن معركة الإرهابيين أصبحت روسية سورية بحتة، وهذا ما أشار إليه روبرت فيسك للإندبندت البريطانية: “إن الشروط المتضمنة لخفض التصعيد وضعتها روسيا بشكل كامل وبالتالي فإن واشنطن توجه رسالة واضحة لحلفائها و”للمعارضة” على وجه الخصوص بأنهم لن يتلقوا الدعم في هذه المعركة الحاسمة أبدا بعد الآن
ولا ننسى أن حزب الله وإيران لم يدخلوا الميدان الجنوبي بعد وهذا ما يوحي بأن حسم الجنوب السوري سيكون سوريا بمباركة روسية عتيدة.
وبحسم الجنوب السوري خاصة بعد ما شهدناه من انهيار واسع متسارع في صفوف الفصائل الإرهابية نجد أن أن دومينو الإنتصارات مستمر إلى ما بعد بعد درعا حتى الجيوب الشرقية من البلاد إلى مساكن الغربان في الشمال،
ما يبشر بتقليص التواجد الأمريكي في سورية ليس هذا وحسب بل سيجبر واشنطن على التخلي عن شرط رحيل الرئيس الأسد وأي تسوية سياسية ستكون بمزاج ولصالح سورية وحلفاءها في المنطقة وهذا ما تفرضه انتصارات الجيش السوري في كافة الأراضي السورية.
أحمد موسى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *