أخبار ميدانية

درعا… على شفى الحسم ||

لا يخفى على أحد أن درعا شكلت في الآونة الأخيرة منصة للمراهنات والتسويات بين واشنطن وحلفاء سورية لما لها من حساسية حدودية مع الكيان الصهيوني ناهيك عن كونها بؤرة تجمع للفصائل المسلحة المهزومة.

وهنا انبرى الجيش السوري وسارع إلى حشد قواته في ريفي السويداء ودرعا ليكشف الستار عن ترسانة نوعية من المدرعات الحديثة ستقود القوات التي ستخوض المعركة المرتقبة.

بالمقابل شرع داعمو الإرهاب بدعم المسلحين عتادا وعدة وعملت على تنظيم صفوفهم كما كانت أول مرة عسى يمكثون غير بعيد من العاصمة لإبقاء على آملهم في العبث بأمن واستقرار الدولة السورية وتكون لسان حالهم في أي تسوية سياسية محتملة.

وبين أخذ ورد وشد وجذب نجد أن الوصول لتسوية دولية أو إقليمية بخصوص درعا بات أمرا نكرا في الوقت الراهن وهذا ماتدركه البوصلة السورية تماما لهذا لا بديل عن الحسم العسكري السوري كما في كل مرة والميدان يشهد.

أحمد موسى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *