أخبار ميدانية

حي القدم يهدم فوق رؤوس ارهابيها .. ثأراً للشهداء

اثبتت التجارب ان هنلك احياء لايمكن إلا ان يخربها اهلها مهما قدمت لهم النصائح ولايمكن فهم هذا الامر إلا من باب الجهل المقيت والعصبية الكافرة .
القريتين في حمص مثلا وتدمر حاولت الحكومة تسهيل المصالحة وتقديم التسهيلات التي وصلت لحد الاعفاء عن القتلة الا ان هؤلاء عادوا لينكثوا بالعهد وادى الى تهديم بيوتهم بغبائهم وحقدهم.
وكما حصل بالقريتين وتدمر حصل ايضا بعفرين التي اصر المسلحون هناك على تدمير عفرين وتهجير السكان برفضهم دخول الجيش وعودة السلطة الرسمية ،وهاهي القدم بعد المصالحة عادت داعش بدعم من السكان لتسيطر عليها ،وهاهو الجيش يهدمها فوق رؤوس الخونة والمسلحين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *