أحداث بطولية

حتى لو غيرت الشمس ملامحهم …حتى لو غطت الغبرة وجوههم ما فيها تخبي رجولتهم ..

الحرارة كانت الحدث الابرز بكل احاديث الاسبوع الماضي بسورية و خصوصي كيف ضحكوا علينا بكتب الجغرافيا بالحديث عن مناخ سورية انه معتدل ..و الحقيقة كنا عم ندوب و ننق و رح نطلع من جلدنا و حتى بالمناطق الجبلية اللي عادة بتكون ارحم الشمس ما رحمت حدا ..

كلما قلت شوب بتذكر انه نحن قاعدين ببيوتنا و في رجال و شباب بتيابهم الميدانية العسكرية كاملة و مع الخوذ و الاسلحة و فوقها عم يقاتلوا ..

بتذكر انه في عساكر بالصحرا اللي فوق الشوب رمل و غبرة و لهيب الحرارة بيكوي و بيشوي و عم يقاتلوا

بتذكر انه هالشباب عم يشربوا مي سخنة و ما في عندهم حمامات و كتار ما في عندهم سقف او شجرة يحتموا بظلها عم يقاتلوا ..

هدول الرجال هنن الجيش الاسطوري اللي بضل احكي عنه ..و اللي لازم كلنا ما ننساه بكل لحظة و كل ساعة و كل يوم ..

رجال عم يتحدوا الموت و القذائف و الوحشية و فوقها الظروف الجوية ..رجال عم يطلعوا بالشمس بعيون كلها اصرار و تحدي و عم يوقفوا بوجه الريح ..

حتى لو غيرت الشمس ملامحهم …حتى لو غطت الغبرة وجوههم ما فيها تخبي رجولتهم .. و بس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *