أخبار سياسيةأخبار ميدانية

تقدم نوعي وسريع للجيش السوري في ريف حماه

تمكن الجيش السوري من السيطرة على مدينة “قلعة المضيق” الاستراتيجية, وعلى بلدات الكركات والتوينة وباب الطاقة, في سهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي صباح اليوم الخميس.

ونقلت وسائل إعلام, عن مصادر ميدانية بأن السيطرة جاءت بعد انسحاب إرهابيي “هيئة تحرير الشام” النصرة سابقاً, خلال ساعات الليل بعد أن سقطت البلدة نارياً.

وتعتبر بلدة قلعة المضيق من المناطق الاستراتيجية التي كانت تسيطر عليها “جبهة النصرة” وتستهدف من خلالها البلدات المحيطية في ريف حماة كـ”محردة والسقيلبية وبلدات سهل الغاب.

من جهتها, أفادت وكالة “سبوتنيك” نقلاً عن مرسلها بأن وحدات الجيش السوري دخلت إلى مدينة قلعة المضيق كما سيطرت على بلدتي الكركات والتوينة شمالا، وعلى الفور بدأت وحدات الهندسة بتمشيط الأحياء والمزارع المحيطة بتلك المناطق.

وبين المراسل أن الجيش العربي السوري كان قد استقطب التوقعات بنيته التقدم على محور بلدة (الهبيط) بسبب تركيز عمليات التمهيد الناري عليها ليلاً الأمر الذي ألمح إلى نيته اقتحامها، إلا أن وحداته النارية ما لبثت أن بدأت صباح اليوم بالتمهيد المدفعي والجوي الكثيف على قلعة المضيق وبلدات الكركات والتوينة، ليلي ذلك تحرك وحدات المشاة لمباغتة التنظيمات الإرهابية في تلك المنطقة ما دفع التنظيمات الإرهابية بالانسحاب منها على الفور.
ورجح المراسل,  أن هذه المباغتة قد تكون السبب الرئيسي في انهيار دفاعات “جبهة النصرة” في المدينة والبلدتين، مشيرا إلى أن التنيظم الإرهابي كان قد خصص عدد كبير من لإرهابييه لمواجهة الجيش في (الهبيط) على ما يبدو.

وواصل الجيش السوري تقدمه بعد سيطرته أمس على بلدة كفرنبودة, مدعوماً بسلاحي المدفعية والجو السوري والروسي، حيث استهدف الخطوط الخلفية للإرهابيين وأماكن تحركهم في البلدات المحيطة ولا سيما الهبيط وخان شيخون بريف إدلب.

وكانت وحدات الجيش دمرت الأسبوع الجاري بضربات مركزة أوكاراً وتجمعات ومنصات إطلاق قذائف وذخيرة لإرهابيي تنظيم جبهة النصرة في أطراف بلدات كفر زيتا والأربعين وشهرناز وكفر نبودة شمال غرب مدينة حماة وذلك رداً على اعتداءاتهم المتكررة على النقاط العسكرية والقرى الآمنة، بحسب وكالة “سانا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *