أخبار ميدانية

تقدم للجيش بريف القنيطرة .. ووضع حد للارهابيين .. اليكم التفاصيل ..

أكدت مصادر ميدانية خاصة لـ “شبكة دمشق الإخبارية”، أن الجيش السوري سيطر نارياً على منطقة “منشرة الحجر” الواقعة بالقرب من بلدة “أوفايا” في ريف القنيطرة، كما عمل خلال الـ 24 ساعة الماضية على استهداف مصادر النيران التي استهدفت بلدة “خان أرنبة”.

وبحسب المصادر الميدانية فقد تعرض تنظيم جبهة النصرة الإرهابي والميليشيات المتحالفة معه لخسائر بشرية ومادية كبيرة خلال الساعات الماضية بفعل الاستهداف المدفعي الدقيق لمواقع الميليشيات من قبل الجيش السوري، وذلك في رده على مصادر النيران التي تستهدف النقاط المدنية الواقعة في ريف القنيطرة المتاخم لمناطق انتشار الميليشيات خاصة في بلدة “خان أرنبة”.

يشار إلى أن الميليشيات أصدرت بياناً اعتبرت فيه القرى والبلدات الواقعة تحت سيطرة الجيش كـ “منطقة عسكرية”، مهددة المدنيين بالاستهداف المباشر إذا لم يسارعوا إلى إخلاء قراهم، إلا أنّ مصادر محلية متعددة أكدت إن المدنيين في هذه المناطق لم يغادروا قراهم. بمقابل تعمّد الميليشيات ترحيل عدداً كبيراً من الأسر إلى مخيم “الشحار” المتاخم لشريط الفصل مع الجولان المحتل، في محاولة للحديث عن وجود حالات نزوح من المدنيين هرباً من العمليات العسكرية.

محمود عبد اللطيف

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *