تحليلات

تحت ضربات الجيش.. علوش يريد التفاوض

في سيناريو مشابه لما شهدته بلدات وقرى الغوطة الشرقية التي تم تحريرها لاحقا من قبل الجيش السوري، يحاول إرهابيي جيش الإسلام فرض ثقلهم على أرض المعركة غير أبهين بأرواح المدنيين والمخطوفين. مصادر مطلعة قالت لشبكة عاجل الإخبارية إن قوات الجيش السوري باتت تسيطر بشكل كامل على مزارع شامية “أبوعمار” جنوب كازية عبد النافع انطلاقا من مزارع الشيفونية باتجاه مزارع الريحان الغربية الجنوبية، مشيرة إلى أن عمليات اشتباك وصفتها بالكبيرة والقوية جدا تجري هذه اللحظات في بداية كتل الأبنية في مدينة دوما. وأضافت المصادر “العمليات معقدة وصعبة بسبب وجود المدنيين والمخطوفين لذلك يتم الاستهداف بشكل دقيق جداً”، منوهة إلى تدمير مقرات ضخمة لـ”جيش الإسلام” ومنها جهاز الإشارة التابع للتنظيم المسلح. وأشارت المصادر إلى أن خسارة جيش الإسلام خلال أقل من يومين أجبرت متزعمه محمد علوش إلى ترجي السلطات الروسية لبدء المفاوضات من جديد، زاعما أن السبب الوحيد لطلبه هذا هو “حل منطقي عادل يؤدي إلى حقن دماء المدنيين”، لافتة إلى أن مسلحي “جيش الإسلام” في مدينة دوما أطاحوا بقادتهم الذين شاركوا في المفاوضات حول خروج التنظيم منها وأقدموا على انتهاك الاتفاقات التي تم التوصل إليها. وفي السياق ذاته، قالت المصادر إن جيش الإسلام قام بقتل عدد من المدنيين لأنهم أرادوا الخروج إلى منطقة سيطرة الجيش السوري، مبينة أن عدة مسيرات خرجت اليوم في مدينة دوما في محاولة منهم لمنع المسلحين من جر المنطقة إلى حرب خاسرة لصالحهم. والجدير بالذكر أن الدولة السورية أعطت للمرة الأولى الضوء الأخضر لوسائل الإعلام لنقل ما يجري في مدينة دوما من عمل عسكري بشكل مباشر، حيث تظهر الصور المباشرة من هناك شنّ المقاتلات السورية غارات على المسلحين وقصف صاروخي عنيف مركز على قطاعات مسحلي جيش الإسلام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *