أخبار محلية

بداية آب القادم.. مولات و مراكز جديدة للصادرات السورية في بغداد و بنغازي

أعلن كل من اتحاد المصدرين السوري و غرفة صناعة دمشق وريفها خلال الاجتماع الذي عقد ظهر اليوم ، عن إطلاق مراكز جديدة للصادرات السورية في كل العاصمة العراقية بغداد و مدينة بنغازي الليبية، و ذلك في خطوة و تعاون مشترك بين اتحاد المصدرين السوري و غرفة صناعة دمشق.

وذلك عن طريق استثمار أربعة مولات مخصصة لبيع التجار و سيتم افتتاح بداية شهر آب المقبل

وأوضح ” محمد السواح” رئيس اتحاد المصدرين السوري في تصريح خاص لموقع ” بزنس2بزنس سورية” ان لجان الألبسة في الاتحاد درست خلال الفترة الماضية و تحديداً بعد انتهاء معرض صنع في سورية الذي أقيم في العاصمة العراقية بغداد منذ نحو ثلاث أشهر، الخيارات المطروحة و الأفضل لاستثمار مولات و بيعها للتجار، وسوف نقوم بزيارة إلى بغداد الأسبوع المقبل من أجل توقيع عقود استثمار مولين الأول لشركات الألبسة الولادية، والثاني لباقي أصناف الألبسة، متوقعاً وصول العدد لـ140 شركة.

و أكد “السواح ” لموقع “b2b-sy” أن هذه الخطوة تأتي في إطار خطة الحكومة لتعزيز الصادرات السورية، وذلك بعد إقامة سلسلة من المعارض داخل وخارج سورية تم من خلالها سبر الأسواق وتحديد الأهم منها لزيادة الصادرات إليها.

وأشار السواح إلى سعي الاتحاد بالتعاون مع الغرفة لافتتاح مركز آخر للمنتجات السورية في مدينة بنغازي الليبية داعيا الصناعيين الراغبين بالمشاركة في هذا المركز أو مركز بغداد إلى التواصل مع الغرفة للتعرف إلى مراحل واجراءات إقامة هذه المركز وحجز المساحات.

و أشار ” سامر الدبس” رئيس ” غرفة صناعة دمشق وريفها” إلى أن الغرفة والاتحاد، سيقدمان المستودع العائد لهما في بغداد للشركات مجاناً، لتخزين منتجاتها قبل البيع، كما أن الحكومة ستقدم الدعم للشحن خلال الموسم الأول من أجل تعزيز فتح السوق العراقي أمام المنتجات السورية ومنافسة المنتجات التركية والصينية.

وأوضح الدبس، أن الغرفة ستعمل على تشجيع كافة الصناعيين لديها للتواجد في هذه المولات، حيث سيتم العمل بالمرحلة الأولى على القطاع الغذائي الذي تطور كثيراً خلال الفترة الماضية، وفي مرحلة لاحقة سيتم التوجه للقطاع الكيميائي.

وتبلغ مساحة المركز الذي سيتم افتتاحه في النصف الأول من آب القادم في مدينة بغداد 4 آلاف متر مربع وسيكون مخصصا للبيع بالجملة للمنتجات النسيجية والغذائية إلى جانب وجود مستودع لتخزين بضائع المشاركين بشكل مجاني مع توفير دعم لشحن الدفعات الأولى.

وفي سياق آخر قال رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها “إن الغرفة تعمل حاليا على تسليم المنشآت الصناعية في المناطق التي التي تم إستعادتها لأصحابها وخاصة في منطقة الزبلطاني ومختلف مناطق الغوطة الشرقية حيث يوجد أكثر من 700 منشأة صغيرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *