أخبار سياسية

بتكتيكات حربية دقيقة .. الجيش يؤمن هذه المناطق من اختراقات داعش !

أفشل الجيش العربي السوري كل المحاولات الأخيرة لـ«داعش» لإحداث خرق في المنطقة الشرقية في ريف دير الزور، وأمن جمع النقاط التي تسلل إليها إرهابيو التنظيم إلى بعض نقاطه.ونفذت وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الحليفة عملية مركزة على إرهابيي تنظيم «داعش» الذين تسللوا خلال اليومين الماضيين إلى عدد من النقاط العسكرية والمناطق المهمة باتجاه بلدات الجلاء والحسرات والسيال عند الضفة الغربية لنهر الفرات في ريف دير الزور الجنوبي الشرقي.الإعلام الحربي المركزي قال: إن الجيش السوري بالتعاون مع القوات الحليفة، نجح في تأمين كل النقاط التي تقدم إليها تنظيم داعش انطلاقاً من مواقعه في الضفة الشرقية لنهر الفرات على مدى 48 ساعة الماضية باتجاه بلدات الجلاء والحسرات والسيال عند الضفة الغربية للنهر في ريف دير الزور الجنوبي الشرقي، وأوقع عدداً كبيراً من مسلحي التنظيم الإرهابي بين قتيل وجريح.وأكد «الإعلام الحربي المركزي» أنه لا صحة لما يروج له عن سيطرة التنظيم على مساحة واسعة من الضفة الغربية لنهر الفرات.من جهة ثانية أحبطت في ريف حلب الجنوبي الغربي وحدات الجيش محاولة تسلل مجموعة تابعة لتنظيم جبهة النصرة الإرهابي باتجاه نقاط عسكرية.وذكرت وكالة «سانا»، أن وحدة من الجيش بالتعاون مع القوات الحليفة اشتبكت بعد رصد ومتابعة الليلة الماضية مع مجموعة إرهابية من تنظيم جبهة النصرة مؤلفة من 15 إرهابياً حاولت التسلل باتجاه النقاط العسكرية على محور بلدة خان طومان بالريف الجنوبي الغربي.محاولات تسلل الإرهابيين انسحبت على ريف حمص الشرقي حيث ذكر مصدر ميداني لـ«الوطن»، أن وحدة مشتركة من الجيش والقوات الرديفة اشتبكت مع مسلحي داعش خلال محاولتهم التسلل باتجاه إحدى النقاط العسكرية الواقعة بمحيط منطقة حميمة في ريف مدينة تدمر الشمالي الشرقي وأوقعت عدداً منهم بين قتيل ومصاب.من جانب آخر ذكرت مصادر إعلامية معارضة أن اشتباكات دارت بين قوات الجيش ومسلحين من التنظيمات الإرهابية، على محاور في جبل التركمان في ريف اللاذقية الشمالي، ترافقت مع استهدافات متبادلة على محاور القتال.في الأثناء ووسط ترقب إلى ما سيؤول إليه الوضع في جنوب البلاد، رد الجيش العربي السوري على قذائف الإرهابيين باستهدافهم بنيران مدفعيته المركزة، مع استمرار الحملة الإسرائيلية المسعورة لشيطنة دور الحليف الإيراني في سورية وفي الجنوب خصوصاً.وبحسب مصادر أهلية، فإن تنظيمات إرهابية متمركزة على أطراف بلدة النعيمة شرق درعا استهدفت بالقذائف مواقع للجيش، ما دفع الأخير للرد بقصف مدفعي كثيف وحصول اشتباكات متقطعة بين الجانبين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *