أخبار سياسيةأخبار ميدانية

انفجاران يستهدفان موكب القائد العام لـ “جبهة النصرة” في إدلب

أكدت مصادر محلية في إدلب أن انفجارين عنيفين هزا مدينة إدلب بفارق دقائق قليلة، الأول ناجم عن عبوة ناسفة موضوعة بسيارة، والثاني عبارة عن سيارة مفخخة ضربت منطقة القصور جنوبي مدينة إدلب.

وذكرت وكالة سبوتنيك الروسية نقلا عن مراسلها  أن الانفجار الأول ناجم عن عبوة ناسفة مزروعة في سيارة أمّا الثاني فقد نجم عن سيارة مفخخة ضربت منطقة القصور جنوب مدينة إدلب.

​​وكشفت المصادر أن الانفجارين وقعا بالقرب من أحد المقرات الرئيسية التابعة لـ”هيئة تحرير الشام” الواجهة الحالية لتنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي. وبلغت الحصيلة الأولية للانفجارات حتى هذه اللحظة 21 قتيلا وأكثر من 35 مصابا، وبلغ عدد المقاتلين الأجانب الذين لقوا مصرعهم 9 إرهابيين.

وأشارت المصادر في المدينة إلى أنه كان من المقرر أن يعقد اجتماع ضمن هذا أحد المقرات يضم قياديين في الصف الأول ومن بينهم القائد العام لـ”هيئة تحرير الشام” الإرهابي المدعو “أبو محمد الجولاني”.

وأكدت المصادر أن حدوث الانفجار تزامن مع تواجد موكب أمني يعتقد أنه تابع للجولاني لحظة مروره في منطقة القصور. وتشير المعلومات الأولية إلى أن عددا من المسلحين الأجانب قتلوا جراء الانفجاران فيما أصيب آخرون بجروح.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *