تحليلات

وليد المعلم وقناة الجزيرة!

منذ سنوات حين حضر الوفد السوريّ اجتماعات “جنيف”، وكان الأخ الغالي “وليد المعلم ” رئيساً للوفد السوريّ، حيث ألقى كلمة الدولة السورية، وكانت “سبابتهُ” أغنى من البيان ذاته، حين كان يصيح في وجه “كيري” وزير الخارجية الأمريكيّ، متوعّداً إياه بصمود السوريين وقدرتهم على الانتصار..

-يومها وبعد هذا اللقاء توقفت “الجزيرة” طويلا عند “سبابة” السيد “ المعـــلم ”، وعند كلمته، خاصة عند جملة تحذيرية تحمل صيغة الوعيد: “سيّد كيري”، وأصرّت “الجزيرة” على أنّ “المعلم” لن يبقى في موقعه أبداً، وأن الإدارة الامريكية لن تقبل أبداً هذه الصيغة التي تحدث فيها “المعلم”!!!..

-لقد بقي “المــعلم” في موقعه، وشاءت الظروف، أن يُسأل نفسه عمّا قاله وزير خارجة الولايات المتحدّة، ولكن الوزير لم يكن “كيري” هذه المرة، كون أنّ “كيري” وسيّده أصبحا في خبر كان!!!..

-يُسألُ “المعلم” عن رأيه فيما قاله “بومبيو”، فيسارع “المــعلم” بالسؤال: “من هذا بومبيو”، ويؤكّد: “أنّني لا أعرفه”!!..

-السؤال هنا: أين “الجزيرة” ممّا قاله “المعـــلم” اليوم، فهل يبقى في موقعه نتيجة غضب الإدارة الأمريكية على إهانته لها في عقر دارها هذه المرّة؟!!!..

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق