أحداث بطولية

الفرق بين الذكور !!! والرجال..

شباب تنتظر طلب صداقة من فتاة على الفيس بوك ليتم الموافقة عليه
ورجال تنتظر طلب الإجازة لمدة يوم يتوافق عليها
شباب تفكر ماذا تكتب على النت حالتها
ورجال من الحصار والفراق تؤلم حالتها…
شباب على المقاهي يجلسون و يتفلسفون ويتذاكون ..
و رجال في قلب الكمين تدعي لربها وتنتظر….
شباب كل همها أن تكتب “رجال الأسد ” على سيارتها
ورجال تأمل ان لا يتأخر المبيت وتضيع إجازتها…
شباب تتسابق من يستطيع ان يجمع اكبر قدر من الأسلحة في منزله ..
ورجال بساحات الوغى يكفيها الحربة سلاح…
شباب كل يوم تقول يا أمي دعائك لنا ويقبلون يدها
ورجال من انقطاع الشبكة لم يستطيعون سماع صوتها ..
شباب العلم على رقبتهم والوطنية عذر
ورجال يقدمون أرواحهم هدية للوطن ..

للأسف سوريا كم بك شباب كنا نظنهم رجالاً وكم بك رجال أصبحوا أكثر شموخاً من الجبال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *