أخبار سياسية

العراق يدق الإسفين لأخر جندي أمريكي على أرضه

أكد مسؤول مكتب العلاقات السياسية لـ”كتائب حزب الله” العراقي علي عبودي في إيران، على ضرورة رحيل القوات الأمريكية عن العراق.

وقال عبودي في تصريح لوكالة الأنباء الإيرانية الرسمية: “أن المحتل الأمريكي يحاول الأن أن يدخل مرة أخرى الى العراق, ونحن لن نسمح بوجود أي جندي أمريكي على أرض العراق والمقدسات” .

وبشأن محاولة المحتل الاميركي لإدخال عناصر من “داعش “الى العراق عبر الحدود السورية ,لإثارة الفتن وإيجاد حالة من عدم الاستقرار ,قال:” إن الاميركان يتعاملون مع العراق ضمن عدة ملفات مطروحة مضيفاً أن الاميركان في الوقت الحاضر يحاولون إرجاع داعش ،لكن قوات الحشد الشعبي، وفصائل المقاومة تواجه عناصرها ولن تسمح لهم بالدخول.

وأضاف بأن العلاقات مع الجمهورية الاسلامية الايرانية  ,علاقة تاريخية ,مشيراً الى وجود حدود مشتركة, طويلة بين البلدين.

وأكد أن هذه العلاقات ليست آنية ووقتية, بل انها تعود الى ألاف السنين ,منوها”الى الأواصر الدينية الوطيدة بين الشعبين العراقي والإيراني.

كما أشاد, بمؤتمر الدولي للوحدة الإسلامية,  ومشاركة الشخصيات السياسية والدينية والفكرية من مختلف الدول الإسلامية في المؤتمر بصورة ملفته كانت بحد ذاتها مثالية ومهمة , فضلاً عن أهمية طرح الافكار والروي  وإيجاد حلول لبعض المشاكل الموجودة في العالم الاسلامي .

أما بخصوص, هرولة بعض الانظمة العربية ,نحو التطبيع مع كيان الاحتلال الإسرائيلي  ، اعتبر أن التطبيع, كان موجوداً ضمن الإطار السري ,لكنه خرج من السر إلى العلن, وأن المسلمين الأن كلهم عرفوا ورأو مافعلته الأنظمة العربية مع اسرائيل ,على مستوى تطبيع العلاقات والزيارات فيما بينهم ‘ ورب ضارة نافعة ‘، ربما نحسبها ضارة ولكنها حقيقة في نفعنا ,حتى تظهر الوجه الحقيقي لهذه الأنظمة العميلة الخائنة ,التي خانت بلدانها وشعوبها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *