تحليلات

السعودية إلى أين؟ ؟؟

لأول مرة تعيش العائلة المالكة في السعودية صراعاً دمويا مفتوحاً ً على السلطة .
بني سعود فقدوا دعامتين أساسيتين وهما الحد الأدنى من تماسك العائلة المالكة و تماهي المؤسسة الدينية الوهابية مع العائلة.
الأمور مفتوحة على كل الاحتمالات والقدر المتيقن أن مرحلة الإستقرار في السعودية إنتهت إلى غير رجعة.
الأشهر المقبلة حبلى بأحداث داخلية لم تشهد السعودية لها مثيلا منذ تأسيسها على أيدي بريطانيا .
خشبة الخلاص الأخيرة لبني سعود هي اسرائیل و لكن اسرائیل نفسها لاتجد من يضمن وجودها في ظل التطورات المتسارعة والبنوية في المنطقة.
بني سعود تماماً كبيت العنكبوت حيث أن الأولاد يأكلون أمهم ثم يأكلون بعضهم و السعودية في هذه تشبه المجتمع الصهيوني الغيرمتماسك والهش من الداخل.
لعبة الدم في السعودية قد بدأت بغض النظر عما إذا كانت بعض الأحداث الأخيرة في القصور الملكية مسرحية لتبرير قمع الأمراء المنافسين لبن سلمان أم لا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *