أخبار سياسية

مسرحية جديدة “الخوذ البيضاء” تنقل شحنة من غاز الكلور السام إلى شمال غربي سوريا

كشف مصدر محلي في ريف إدلب أن تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي قام بالتعاون مع تنظيم “الخوذ البيضاء” بنقل شحنة من المواد الكيميائية السامة من مدينة إدلب إلى مشفيين أحدهما في مدينة جسر الشغور والآخر في جبل الزاوية شمال غربي سوريا.


وأكد المصدر لوكالة “سبوتنيك”، أن قيادات من “هيئة تحرير الشام” التي يتخذها تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي, عقدوا يوم الأحد الماضي اجتماعا وسط مدينة إدلب وأصدروا تعليمات بنقل شحنات من غاز الكلور السام باتجاه جبل الزاوية وجسر الشغور بواسطة سيارات تابعة لتنظيم “الخوذ البيضاء”.



ونقل المصدر عن عناصر محليين في تنظيم “الخوذ البيضاء” تأكيدهم أنه بحسب التعليمات المذكورة، قام مسلحون من غير الجنسية السورية بنقل عدة أسطوانات تحوي على غاز الكلور السام من أحد مواقع “جبهة النصرة” في مدينة إدلب باتجاه مشفيين في جبل الزاوية وجسر الشغور، بهدف حفظ هذه المواد ضمن برادات المشفيين.



وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قد وافق منذ أيام على تخصيص مساعدات لمنظمة “الخوذ البيضاء”، تقدر قيمتها بـ 4.5 مليون دولار.


وكان وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، قد أعلن خلال مقابلة مع القناة التلفزيونية “روسيا-24″، مطلع الشهر الجاري أن الولايات المتحدة تواصل دعمها لمجموعة المحرضين “الخوذ البيضاء” في سوريا، الذين يتواجدون في إدلب في المناطق التي تسيطر عليها “هيئة تحرير الشام”، أي “جبهة النصرة”، “لذا فإن الاستفزازات باستخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا يمكن أن تحدث في أي وقت”.


بدورها، أعلنت الناطقة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، في إحاطة إعلامية يوم الجمعة الماضي، أن “الخوذ البيضاء” إلى جانب الإرهابيين يجهزون عمليات استفزازية في سوريا باستعمال أسلحة كيميائية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *