أخبار ميدانية

إعدامات جماعية من “النصرة” .. توتر أمني يُشعل إدلب

أكد نشطاء سوريون معارضون أن الوضع الأمني في محافظة إدلب لا يزال متوتراً للغاية، حيث نفذ إرهابيو جبهة النصرة أمس عملية إعدام جماعي جديدة بحق ستة متهمين بالانتماء إلى تنظيم “داعش” .
وذكر نشطاء من “المرصد السوري لحقوق الإنسان” المعارض، ومقره في بريطانيا، أن عملية الإعدام الجديدة طالت خمسة أشخاص في منطقة الزربة بريف حلب الجنوبي قرب الحدود الإدارية مع إدلب، ضمن المنطقة منزوعة السلاح المتفق عليها بين روسيا وتركيا.

وأكد النشطاء أن “هيئة تحرير الشام” التي تشكل “النصرة” عمودها الفقري اعتقلت مؤخراً عشرات الأشخاص بتهمة الانتماء إلى خلايا نائمة لتنظيم “داعش” يعتقد أنها مسؤولة عن عمليات الاغتيال التي ارتفع عددها اليوم إلى 312 منذ منتصف أبريل الماضي، حسب المرصد، وطالت قادة وعناصر من مختلف الفصائل المسلحة بإدلب.
وسجل “المرصد” خلال 24 ساعة مرت منذ تنفيذ الإعدام ست عمليات اغتيال جديدة في محافظة إدلب أودت بأرواح ثمانية أشخاص ستة منهم مدنيون.

وأعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم أن الاتفاق المبرم بين موسكو وأنقرة بشأن إدلب مؤخراً يقضي بانسحاب عناصر “النصرة” من المنطقة منزوعة السلاح حتى منتصف أكتوبر المقبل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *