أخبار سياسية

“إسرائيل “في مرمى صواريخ حزب الله

اعلنت وسائل اعلام “عبرية” ان جنود الجيش “الإسرائيلي” فقدوا رشاشين من نوع “ماغ” أثناء عملهم في المنطقة المفتوحة عند الحدود اللبنانية، وقال جيش الاحتلال “إنه فتح تحقيقًا للوقوف على حيثيات الحادث، وإمكانية وقوعها في أيدي عناصر من “حزب الله” أو جهات جنائية إسرائيلية”، على حد قوله.
إلى ذلك أقدم جنود العدو “الإسرائيلي” على إطلاق عيارين ناريين في الهواء، عند اقتراب عناصر من مخابرات الجيش اللبناني من السياج التقني، وذلك بعد أن قام الجنود “الإسرائيليون” بزرع أجهزة تحسس للاهتزاز عند السياج مقابل بلدة ميس الجبل.
وقالت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام، إن الجنود “الإسرائيليين” أطلقوا النار في الهواء، عندما رأوا دورية للجيش اللبناني قرب خط الحدود المعروف بالخط الأزرق.
فيما أعلن “الجيش الإسرائيلي” أنه أطلق النار تجاه 3 أشخاص، أثناء محاولتهم الاقتراب من قواته المتمركزة على الحدود مع لبنان، أثناء الكشف عن أنفاق يزعم أن “حزب الله” يستخدمها.
ويستأنف “الجيش الاسرائيلي” أعمال الحفر التي بدأها قبل 4 أيام، بمحاذاة الجدار العازل، ضمن عملية درع الشمال في منطقة عبارة كفركلا في ظل انتشار كثيف للجنود “الإسرائيليين” في محيط المنطقة، يقابله في الجانب اللبناني، انتشار مماثل ودوريات مدرعة ونقاط مراقبة مشتركة للجيش واليونيفيل في تلك المنطقة، وعلى طول الخط وصولاً حتى تلاتل العديسة، رافقه تحليق طيران حربي “إسرائيلي” فوق مناطق النبطية وإقليم التفاح وبنت حبيل ومرجعيون.
من جهته قال الشيخ نعيم قاسم، “لا توجد نقطة في “الكيان الصهيوني” إلا وهي معرّضة لصواريخ حزب الله”، وتابع قواعد الاشتباك الذي أوجدها حزب الله صعّبت كثيراً فكرة الحرب الابتدائية من “اسرائيل” على لبنان، وأضاف قبل أن تحصل عملية غزة وتنجح فيها فصائل المقاومة، لم يكن وارداً عند “العدو الصهيوني” أن يقوم بعمل عسكري ضد لبنان، لأنه منذ عام 2006 هو مردوع بقدرة المقاومة الإسلامية فيه، وبقرار حزب الله بأنه لن يرد على الحرب، وانما على الاعتداءات التي يمكن اذا رد عليها وتبادل الرد مع “الإسرائيلي” ان تتحول الى حرب، الآن الجبهة الداخلية الاسرائيلية معرّضة حتى تل ابيب، ولا توجد نقطة في الكيان الصهيوني إلا وهي معرّضة لصواريخ حزب الله”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *