أخبار سياسيةأخبار ميدانية

“إدلب” مربط الفرس

تصدر الملف المتعلق بمنطقة خفض التصعيد في مدينة إدلب السورية أمس، المحادثات الدولية التي جرت بين رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية، الجنرال فاليري غيراسيموف، مع رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة التركية، الجنرال يشار غيولير.

حيث ناقش الطرفان في اتصال هاتفي ليلة أمس، الوضع في سوريا، وجاء في بيان وزارة الدفاع الروسية: “في الأول من تموز/ يوليو، وبمبادرة من الجانب التركي، جرت محادثة هاتفية بين رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية، الجنرال فاليري غيراسيموف، ورئيس الأركان العامة للقوات المسلحة التركية الجنرال يشار غيولير، حيث ناقش الجانبان الوضع في سوريا، بما في ذلك منطقة خفض التصعيد في إدلب، وتبادلا الآراء حول ضمان الاستقرار في المنطقة”، وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، قد أعلن قبل يوم واحد من الاتصال الهاتفي بين المسؤولين، خلال مؤتمر صحفي عقب قمة مجموعة العشرين في أوساكا، بأن العمل مع تركيا بشأن سوريا يجري بشكل يومي، وأن التفاعل مع أنقرة أكثر كثافة، مقارنة بالتفاعل مع الولايات المتحدة.

وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، كان قد ذكر مؤخراً أن بلاده تعمل على تأسيس مركز تنسيق مشترك مع روسيا في محافظة إدلب، وأعلن قبلها زعمه عن بدء تسيير دوريات تركية روسية في المحافظة، التي تعد آخر معاقل الجماعات المسلحة غربي الفرات، إذ أن روسيا قد تعهدت سابقاً بتسلم ملف إدلب بالكامل، هذا الملف الذي يعد آخر الملفات السورية وأكثرها تعقيداً، لأنه سيرسم حدوداً جديدة للبلاد في طي الملف بالكامل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *