أخبار سياسية

قناة “أورينت” المعارضة تصف فصائل “الجيش الحر” بالميليشيات… والأخيرة ترد

ردّ “الجيش الحر” المدعوم تركياً العامل في ريف حلب الشمالي على قناة “أورينت” التلفزيونية المعارضة التي وصفت فصائل “الجيش الحر” في ريف حلب الشمالي خلال عدة تقارير إعلامية سابقة لها بالميليشيات، كما رحّب “الجيش الحر” موقف مراسليها الذين استقالوا من القناة على خلفية الحادثة.

وقالت تنسيقيات المسلحين، إنّ ما تسمى “إدارة التوجيه المعنوي” التابعة لـ “الجيش الحر” عبّرت عن استغرابها من إطلاق قناة “أورينت” وصف الميليشيات والإرهابيين على فصائل “الجيش الحر”، مضيفة أن السياسة التحريرية التي طرأت مؤخراً على المؤسسة الإعلامية من شأنها أن تحولها إلى أداة ضد ما سمتها “ثورات الربيع العربي ومكوناته”.

وفي ذات السياق رحّب “الجيش الحر” بما أسماه “الموقف الثوري” للصحفيين “خالد أبو المجد” و”إبراهيم الخطيب” اللذين استقالا من عملهما في القناة كمراسلين لها في محافظة حلب، تعبيراً عن رفضهما لـ”الانحراف” الحاصل في سياستها.

من جانبه ردّ مالك قناة “أورينت” غسان عبود يوم أمس ببيان تصعيدي عبر صفحته على موقع “فيسبوك” على المنتقدين لوصف القناة فصائل “الجيش الحر” العامل في ريف حلب الشمالي بـ “الميليشيات”، حيث قال “عبود” في بيانه :”عن حسن نية أو عن سوئها، البعض منزعج من إطلاق أورينت الإعلامية لقب ميليشيا على فصيل ينتمي له أو يتوسم فيه خيراً!”، مضيفاً :”كل مجموعة مسلحة تنفذ أجندة غير وطنية ولو كانت أجندة دولة صديقة هي ميليشيا، أما بالنسبة لي شخصياً هم أيضاً مأجورون وقتلة وإن لم تصفهم الأورينت بذلك لضرورات المهنية الإعلامية”.

كما أصدر “اتحاد إعلاميي حلب وريفها” أمس بياناً استنكر خلاله وصف قناة “أورينت” لـ “الجيش الحر” بالميليشيات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *