تحليلات

“بعد فشل منظومة القبة الحديدية”.. “إسرائيل” تتحدى صواريخ حزب الله بمنظومة ليزرية جديدة

كما جرت العادة فإن الكيان الصهيوني، لا يجد طريقة لتغطية فشله إلا التشويش على هذا الفشل ولفت أنظار الجمهور إلى عناوين أخرى تعتبرها إنجازاً وما هي في الحقيقة إلا تكرار لذلك الفشل ولكن بتسمية أخرى وشكل مختلف.

فبعد فشل منظومة القبة الحديدة التي تغنت بها “إسرائيل” لسنوات، وزعمت يومها أنها قادرة على إسقاط مئات الصواريخ دفعة واحدة، ها هي اليوم تكشف عن مشروع منظومة ليزرية لاعتراض صواريخ حزب الله وتقول أنها ستخصص لها ميزانية ضخمة تقدر بمئات ملايين الدولارات.

الجميع يذكر كيف أمطرت المقاومة الفلسطينية مواقع صهيونية بمئات الصواريخ في الأعوام الماضية، حيث أعلنت وسائل إعلام العدو أن “القبة الحديدية” تمكنت من تدمير 310 صواريخ فقط من أصل 850 صاروخاً فلسطينياً، وبإجراء عملية حسابية بسيطة تكون القبة الحديدية اعترضت 36% فقط من مجموع الصواريخ وهذا يعني أن 64 % من الصواريخ التي أطلقتها المقاومة الفلسطينية قد أصابت عمق الأراضي المحتلة.

الصحف العبرية ذكرت اليوم أن وزير الحرب الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان كلّف منذ توليه منصبه ببدء العمل على تصميم المنظومة الليزرية الجديدة، وأنه لم يبخل بتمويل المشروع بل يعتبره من الأولويات، وأضافت المصادر أنه لو استمر تمويل المشروع بهذا الشكل، ستحصل “إسرائيل خلال السنوات الثلاث المقبلة على منظومة ليزرية لاعتراض الصواريخ”.

الإعلان الصهيوني عن هذه المنظومة، يأتي مع التهديد المتواصل الذي يشنه حزب الله على “إسرائيل” وبالأخص على لسان أمينه العام السيد حسن نصر الله، والذي يشكّل رعباً كبيراً لقادة العدو ويحسبون له ألف حساب، لذلك فإنهم لم يجدوا طريقة للرد على هذه الحرب النفسية إلا بتبريرات واهية وواهنة كبيت العنكبوت.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *