تحليلات

إدلب ..تلميح بعمل عسكري وعودة سيناريو السارين والكلور من جديد

مع عودة التلويح لعمل عسكري للجيش السوري وحلفائه باتجاه محافظة إدلب إثر فشل تطبيق اتفاق سوتشي، ظهر مجددا سيناريو الكيميائي، حيث قالت مصادر مطلعة في محافظة إدلب، إن إرهابيي جبهة النصرة قاموا بعد ظهر أمس بنقل مواد كيميائية من غاز الكلور وغاز السارين من بلدة معرة مصرين بريف إدلب الشمالي إلى منطقة جسر الشغور.

وأشارت المصادر إلى أن الشحنة الكيميائية مكونة من أسطوانات تحوي غاز السارين وأخرى تحوي غاز الكلور وتم نقلها بواسطة شاحنة “تبريد” تستخدم بنقل مشتقات الألبان وذلك بإشراف عناصر مما يسمى “الخوذ البيضاء” ومعهم عدد كبير من إرهابيي “الحزب التركستاني”.

تطورات تحمل في تفاصيلها أمورا خطيرة من قبل القادة الإرهابيين في محافظة إدلب الذين استنفروا عدداً كبيراً من إرهابييهم ونشروهم في محيط إحدى المزارع الجنوبية لبلدة معرة مصرين أثناء إخراج الأسطوانات المذكورة منها وتحميلها في شاحنة التبريد.

تحركات وأحداث تتوالى داخل محافظة إدلب بالتزامن مع مانقل من معلومات حيث وقع قبل يومين انفجار ضخم داخل معمل للتنظيمات الإرهابية تستخدمه لتصنيع المواد الكيميائية بإشراف خبراء أجانب من جنسيات تركية وبريطانية وشيشانية فى بلدة ترمانين القريبة من الحدود التركية كما تسبب الانفجار بمقتل 9 خبراء أجانب ومعهم اثنان من عناصر ما يسمى “الخوذ البيضاء”.

سيناريو سبق وحذرت منه دمشق وموسكو يأتي في إطار سلسلة التحركات التي ينفذها الإهابيون الأداة لتنفيذ المخططات الغربية والصهيونية خدمة للأجندات الأمريكية وحلفائها، فهل ستعود التهديدات الأمريكية بضرب سوريا وهل سيبدأ العمل العسكري في إدلب قريبا..؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *